خاص بالأولى علوم: محور الإديولجيا والوهم

اذهب الى الأسفل

خاص بالأولى علوم: محور الإديولجيا والوهم

مُساهمة  Admin في الثلاثاء 06 نوفمبر 2007, 11:12

السنة الأولى علوم
المفهوم الأول : الوعي واللاوعي   المحور الثالث: الإديولوجيا والوهم

تمهيد:
إن الواقع الاجتماعي يكشف عن وجود وعي لا يعكس العلاقات الحقيقية بين الناس بأمانة.
فكيف يمكن للوعي أن يزيف تلك العلاقات ويقلبها أو يبررها، ومن ثم يتخذ شكلا إديولوجيا يقوم على الوهم بدل الحقيقة؟ كيف يحصل أن يدافع الإنسان أحيانا عن أوهامه ويعتبرها حقائق؟


تحليل نص "كارل ماركس" ص، 20 منار الفلسفة
أفكار النص الأساسية:
إنتاج الأفكار وثيق الصلة بالنشاط والتبادل المادي للبشر: إن الوعي لغة الحياة الواقعية.
وعي الناس يتجلى مباشرة في سلوكهم المادي.
إن الناس هم الذين ينتجون تمثلاتهم وأفكارهم، ولكن هم الناس الواقعيون الفعالون.
الوعي هوالوجود الواعي.
وجود الناس هو مجرى حياتهم الواقعية.
الأشباح تنتج بالضرورة عن مجرى حياتهم المادية، وبالتالي، فالأخلاق والدين والميتافيزيقا إلى غير ذلك من الأشكال الإديولجية، كل هاته تفقد حينئذ كل مظهر من مظاهر الاستقلال الذاتي. إنها لا تملك تاريخا.
حينما يعمل الناس على تنمية إنتاجهم المادي، فإنهم يحولون فكرهم ومنتوجات ذلك الفكر.
فليس الوعي هو الذي يحدد الحياة، بل إن الحياة هي التي تحدد الوعي.

في نصوص أخرى، يقول "كارل ماركس": لا ننطلق مما يقوله الأفراد ويتخيلونه ويتمثلونه، ولا مما هم عليه في أقوال غيرهم وأفكار هذا الغير وتخيلاته وتمثلاته، لكي نصل إلى ماهم عليه في الواقع، بل بالعكس، ننطلق من الأفراد داخل نشاطهم الواقعي.
الإشكال:
ماعلاقة الوعي بالوجود الاجتماعي للأفراد؟ وهل هو قادر على إعطاء صورة حقيقية عن حياتنا الواقعية وعن ذواتنا؟ ألا تتدخل الإديولوجيا والوهم في تشويه الواقع وقلب الحقائق؟
الأطروحة:
إن الوعي وثيق الصلة بنشاط الأفراد المادي وتبادلاتهم المادية، فليس الوعي شئا آخر سوى هذا الوجود الواعي. وبما أن الوعي ليس هو الذي يحدد الحياة بل إنما الحياة هي التي تحدد وعي الأفراد، فإنه يبقى غير قادر على إعطاء صورة حقيقية عن حياتنا وذواتنا, لذلك تتدخل الأيديولوجيا بما هي وعي زائف أو وهم، في هذه الحالة، لتقدم تصورا عن الواقع يبدو ظاهريا كأنه حقيقي، لكنه مجرد وهم يرتبط بمصلحة طبقة أو فئة معينة.

تحليل نص:"اسبينوزا" صفحة 23 منار الفلسفة
الإطار النظري للنص:
يكشف "ألتوسير" عن البعد اللاواعي للإديولوجيا، فهو يرى أنها لا ترتبط بالوعي، بل تتأسس على الوهم والخيال، وتستهدف التأثير على الأفراد وتحديد طبيعة العلاقة التي ينبغي أن تربطهم بواقعهم وبظروف عيشهم.
أفكار النص الأساسية:
الإديولوجيا لا ترتبط بالوعي
الإديولوجيا في جوهرها لاواعية.
الإديولوجيا نسق من التمثلات لا تمت إلى الوعي بصلة.
الإديولوجيا لا تفرض نفسها على الأغلبية الساحقة من الناس إلا كبنيات دون أن تمر بوعيهم.
التمثلات عبارة عن موضوعات ثقافية تدرك وتعانى، فتؤثر على البشر وفق عملية يجهلون مدلولها...
في الإديولوجيا ، لا يعبر الناس عن علاقاتهم مع ظروف عيشهم، بل عن الكيفية التي يعيشون بها علاقاتهم مع تلك الظروف
الإديولوجيا لا تصف واقعا معينا بقدر ماتعبر عن أمل وحنين لا أكثر.

الإشكال:
ماعلاقة الإديولوجيا بالوعي وبالوهم؟ وهل تعبر فعلا عن حقيقة العلاقة التي تربط الناس بواقعهم، أم هي مجرد تعبير عن أمل وحنين بخصوص تلك العلاقة؟
الأطروحة:
إن الإديولوجيا لاترتبط بالوعي، بل إنها تأسس على الوهم والخيال. فهي وإن كانت نسقا من التمثلات، لكنها لا تمت إلى الوعي بصلة. إن الإديولوجيا لا تعبر عن حقيقة الواقع وحقيقة العلاقة التي تربط الناس بهذا الواقع وبالظروف التي يعيشونها، بل إنها تعبر عن مجرد أمل أو حنين يصف ذلك الواقع وتلك العلاقة التي ينبغي أن تكون بين الأفراد وواقعهم.
الإديولوجيا : علم الأفكاروموضوعه دراسة الأفكار والمعاني وخصائصها وقوانينها وعلاقتها بالعلامات التي تعبر عنها والبحث في أصولها بوجه خاص كما صوره وابتكره" دي ستوت دو تراسي"، وقد يطلق على التحليل والمناقشة لأفكار مجردة لا تطابق الواقع. والإديولوجيون هم القائلون بالإديولوجيا خاصة في السياسة والاقتصاد.


الإديولجيا
:  
علم الأفكار وموضوعه دراسة الأفكار والمعاني وخصائصها وقوانينها وعلاقتها بالعلامات التي تعبر عنها والبحث في أصولها بوجه خاص كما صوره وابتكره "ديستوت دو تراسي" وقد يطلق هذا الاسم على التحليل والمناقشة لأفكار مجردة لا تطابق الواقع. والإديولوجيون هم القائلون بالإديولوجية خاصة في السياسة والاقتصاد.

Admin
Admin

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 30/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salaheddine.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى