رسالة كتبت سنة 2070.!!!

اذهب الى الأسفل

رسالة كتبت سنة 2070.!!!

مُساهمة  hasann في الأحد 20 أبريل 2008, 16:22

نحن في سنة 2070، لقد اٌستوفيت الخمسين عاماً ، لكن ملامحي توحي بالـ 85 عاماً . لدي مشاكل عديدة منها أنني لا أشرب الماء كفاية و أظن بأني لن أعمر طويلاً !!!
اليوم أنا من الناس المسنين في الحي ، أتذكر عندما كنت في الخامسة من عمري ، كل شيء كان مختلفاً ،كان هناك أشجار في الحدائق والمنازل كانت لديها حُدَيْقاتها الصغيرة ، وكنت أتمتع بحمامي اليومي كل صباح حيث أبقى ساعة كاملة تحت الرشاشة . الآن نحن نستعمل المناديل المبللة لتنظيف أجسامنا .من قبل كانت النساء تتباهى بشعورهن .الآن علينا أن نحلق رؤوسنا حتى تبقى نظيفة دون استعمال الماء . من قبل أبي كان يغسل سيارته بماء غزير يخرج من أنبوب مطاطي ، اليوم الأطفال لا يصدقون أن الماء كان يستعمل بهذه الطريقة .
أتذكر يومها عدة إعلانات تنصح بالحفاظ على الماء ، لكن لاأحد كان يهتم بذلك ضانين أن الماء لن يقل أبداً .
الآن كل الأودية و الواحات والضايات والآبار...قد شحت و تلوثت نهائياً ، مساحات شاسعة وصحاري كلها قد بنيت و لم يبقى حولنا أي شيء أخضر.التلوث الغذائي والأمراض الكثيرة خاصة مرض الجلد و المسالك البولية من أولويات أسباب الموت.
الصناعة قد توقفت أو تكاد ، و العاطلين في تزايد مستمر ، أما معامل التغذية الكيميائية هي المصدر الوحيد للعمل وكأجرة يعطونك الماء الصالح للشرب .
سرقة قنينة أو قارورة ماء هي كجريمة يعاقب عليها القانون بالسجن حسب السنتليترات المسروقة . و80% من المواد الغذائية تباع في الصيدلية ، من قبل كان معدل شرب الماء عند الإنسان البالغ هو لتران يوميا أو ما يعادل 8 أكواب ، اليوم فقط يُسمح بنصف كوب .
مظهر الحياة بشع ، أجسام متكامش جلدها من قلة الماء و متآكلة بالبثور والبقع الناتجة عن الأشعة البنفسجية ،هذه الأخيرة التي لم تصطدم بطبقة الأوزون لأنها تمزقت تماماً .
وبجفاف البشرة فالشخص الذي لديه 20 سنة يظهر وكانه إبن الأربعين .العلماء والخبراء لازالوا يدرسون المشكل و هل له حلول .لكن دون جدوى ، لايمكننا صناعة الماء ...
الأوكسيجين هو أيضاً في تناقص مستمر بسب قلة الأشجار...وكتحذير من وزاة الصحة قد اٌكتشفت عدة أمراض وفيروسات خطيرة ، ما يسبب في تشوهات خلقية عديدة .
اليوم الدولة تتقاضى منا حتى الهواء الذي نستنشقه 137متر مكعب في اليوم للشخص البالغ ، الأشخاص الذين لا يستطيعون الأداء يعزلون عن الأماكن المكيفة التي تستعين بمروحيات ضخمة تعمل بالطاقة الشمسية ، دون جودة لكن يمكننا التنفس .فمتوسط العمر لدينا هو 35 سنة .
في بعض البلدان لجأت الحكومات لوضع حراسة عسكرية مشددة على ضفاف الوديان و الضايات ، فالماء الآن هو الثروة بدل الذهب والبترول والماس ، أما هنا بالمقارنة لا توجد أشجار لعدم تساقط المطر ، حتى وإذا حنت السماء بقطرات فتسقط ملوثة ومإكسدة . و الفصول الأربعة لا يعرفها الناس لأنه يسود فصل الصيف طول السنة ...
لقد نُصح بالحفاظ على الطبيعة ...كلن لم يهتم أحد ...
عندما يطلب مني إبني أن أحدثه عن طفولتي ، أصور له كيف كانت الغابات خضراء وكثيفة ، أحدثه عن المطر عن الزهور و عن حمام منعش كل صباح ، كما يسمح بالصيد على ضفاف الأنهار ، وشرب كميات من الماء متى أردت ، وكيف كانت صحة الناس سليمة و قوية ...
فسألني إبني :بابا لماذا نُفذ الماء ؟
حينها أحسست بعقدة في حنجرتي ...لن أستطيع النسيان بأني السبب ، حيث أنتمي للجيل الذي ساهم في تبذير الماء و تحطيم الطبيعة ، أو بعبارة أخرى لم نأبه للوصايا والتحذيرات آنذاك .
اليوم أبناؤنا يدفعون الثمن غالياً . بصراحة أظن أن الحياة في الأرض لن تعد ممكنة بعد فترة وجيزة لأن إستغلال الطبيعة قد فاق ذروته .
كم أشتاق للعودة إلى الماضي ، وأعمل على تنبيه البشرية من كل هذاااااااا........

..... بينما الآن نحن نستطيع عل شيء لإنقاذ كوكبنا الأرض !!!!!!!!!!!!
& ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&
هذا موضوع هام جداً إعملوا على نشره بين معارفكم ...
ولو عمل كل شخص بالوصية لحافظنا على كوكبنا حتى يتهنى فيه أبناؤنا إن شاء الله ...
avatar
hasann

المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 13/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسالة كتبت سنة 2070.!!!

مُساهمة  toumi17 في الأربعاء 23 أبريل 2008, 19:34

merci

toumi17

المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى